La réception de l’Islam chez les écrivains voyageurs français : entre orientalisme et exotisme

Abdelhak ZERRAD, FLSH Sais-Fès, Université Sidi Mohamed Ben Abdellah Fès, Maroc

   Au début du 20ème siècle, le Maroc va passionner les écrivains voyageurs qui vont découvrir en le royaume chérifien une altérité radicale difficilement déchiffrable. L’homme et l’espace marocains vont susciter les élans exotiques chez nombre d’écrivains français dont nous citons à titre d’exemple : André Chevrillon, Eugène Aubin, Pierre Loti et Charles de Foucauld. Mais c’est l’Islam qui va constituer pour ces auteurs une énigme qui défie leur compréhension. Issus d’une tradition républicaine est laïque qui remonte à la révolution française et pétris d’une culture chrétienne dont l’imaginaire est façonné par les guerres de religions, ces auteurs vont développer à l’égard de la religion islamique une posture ambiguë qui suscite le questionnement. D’autant plus qu’ils vont se rendre compte que cette religion a donné naissance à une identité marocaine forte, à un système de gouvernement qui tire sa légitimité du fait religieux et à un vivre ensemble que façonne le rite religieux.

   Notre intention est de nous pencher sur le problème de la réception de l’Islam par les écrivains-voyageurs. Chaque auteur va percevoir l’Islam à sa manière et en fonction de son appartenance idéologique ou esthétique.

   Eugène Aubin qui fut influencé par Montesquieu ne va voir en l’Islam que les manifestations qui en font un instrument de pouvoir. Il s’attèlera dès lors à décrire avec minutie l’équilibre des forces entre les Zaouïas et le pouvoir central. Charles de Foucauld, sous l’influence des conceptions renaniennes sur la race sémite, va développer un discours haineux à l’égard de l’Islam ne voyant en ce dernier qu’incitation à la haine de l’autre. Nous nous appuierons sur les thèses d’Edward Saïd pour relever la teneur à la fois raciste est orientaliste de ce genre de discours. En cela Foucauld rencontre Pierre Loti qui va passer de la fascination à la haine du Maroc. Il n’en reste pas moins que tous les auteurs que nous avons cités ont été interpellés par la présence juive au Maroc. Ce fut pour eux l’occasion de stigmatiser l’Islam.  Ces voyageurs vont découvrir le Maroc après la promulgation du décret Crémieux qui accorda la nationalité française aux juifs de l’Algérie. Leurs discours témoignent d’une compassion à l’égard des israélites qu’ils font découvrir en tant que communauté martyrisée par les musulmans. Il n’en reste pas moins que la défense des juifs sous-tend un discours colonialiste qui prépare l’avènement de l’occupation française du Maroc.  Seul André Chevrillon va développer un discours hospitalier à l’égard de l’Islam. Il va être fasciné par l’Islam auroral mais stigmatisera les manifestations obscurantistes qu’il revêt au sein des Zaouïas. Chevrillon va aborder l’Islam en insistant surtout sur la temporalité de cette religion qui le fascine. Il va focaliser le regard sur les immobilités d’un Islam qui favorise la spiritualité au détriment d’une temporalité occidentale hantée par la vitesse est le progrès.

   Notre intention est de décrypter dans un premier temps le discours des écrivains voyageurs sur l’Islam pour ensuite en dégager la vision du monde qui le nourrit. Nous nous pencherons dès lors sur la teneur orientaliste, quelques fois exotiques, est rarement romantique de ce discours. Nous allons nous appuyer sur la thèse de Georges Corm qui considère que la fracture entre l’Occident et l’Orient est imaginaire. Elle se nourrit de présupposés, de clichés et d’un discours qui puise ses arguments dans le discours que tenaient les croisés sur l’Islam. Nous confronterons ce discours aux travaux des spécialistes qui se sont intéressés à l’Islam afin de mettre en exergue le manque de cohérence du discours orientaliste sur l’Islam.

Notice biographique:

   Abdelhak ZERRAD est titulaire d'une thèse de doctorat intitulée : Images du Maroc : La représentation de l’Homme, de l’espace et du temps chez les écrivains voyageurs de l'ère précoloniale. Il est professeur de français à Fès. Ses recherches portent essentiellement sur le dialogue interculturel, intercivilisationnel et interreligieux. Il se focalise sur la critique du concept huntingtonien de " choc des civilisations" et propose en contrepartie d’établir le vivre ensemble à la base de la connaissance, de la reconnaissance et de l'hospitalité. Professeur Zerrad est l'auteur de plusieurs articles portant sur les questions de l'identité et de l'altérité. Il participe fréquemment à de nombreux colloques internationaux dans le but de cultiver la rencontre fécondatrice et de promouvoir la philosophie de l'ouverture. Il a à son actif plusieurspublicationset communications :

   - « Un crépuscule d’Islam, un espace de dialogue des cultures », Revue Dalhousie French Studies, N° 108, Dalhousie, Canada, 2015.

   - « Le voyage dans un crépuscule d’Islam, un dévoilement de l’être », Voyage, Errance et Exil, Ouvrage collectif, Université Sidi Mohamed Ben Abdallah, Faculté des Lettres et des Sciences humaines, Saïs-Fès, 2016.

   - Mai 2016 : « Un crépuscule d’Islam, un espace de dialogue des cultures » communication présentée dans le cadre du colloque international « Du colonial et du postcolonial en littérature francophone », organisé par la Faculté polydydisciplinaire de Taroudant et l’Université Dalhousie, Taroudant 2016.

   - Avril 2016: « Chevrillon entre sentiment d’exil et sensibilité romantique », communication présentée au colloque national « Représentations de l’exil : de la fermeture systématique à l’ouverture utopique », Université Sidi Mohamed Ben Abdallah, Faculté des Sciences Humaines Saïs- Fès, 2016.

   - Novembre 2016 : « Charles de Foucaud, un explorateur déguisé en rabbin » qui présentée au colloque international « Identités dissimulées, Le voyage anonyme dans les sociétés anciennes et modernes » 22-24 novembre 2016, Centre de recherches interdisciplinaire en histoire, histoire de l’art et musicologie, CRIHAM, Universités de Limoges et de Poitiers, France.

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

نـــــــــدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

ديباجة الندوة

يومي الأربعاء والخميس 24-25 أبريل 2019

الديباجة

  إذا كان البحث في مفهوم العلم -بمعناه العام الشامل لكل أصناف العلم بما في ذلك «العلم الشرعي»- من أدق ما يمكن أن يتوجه إليه النظر، فإن البحث في منهجه ووظيفته وما يرتبط بكل ذلك من إشكاليات، لهو من أدق الدقيق من النظر، لما يتطلبه ذلك من حفر عميق في بنيات هذا العلم المعرفية، وأسسه المنهجية ومقاصده الوظيفية.

  ولئن كان هذا النوع من الدرس قد تُكلِّم فيه -بصور أو بأخرى- في بعض العلوم الإسلامية وخاصة منها علم أصول الفقه، وإلى حد ما علم الكلام، فإننا في مجال «علوم القرآن» ما زلنا نحتاج إلى نسج تصور عن طبيعة هذه العلوم: كيف تشكلت هويتها؟ و ما ملامح مناهجها؟ وما طبيعة وظائفها؟

  وإذا كان إثارة سؤال المفهوم والمنهج والوظيفة بالنسبة لسائر العلوم الإسلامية يعد طرقا لأحد أصعب المسالك في الدرس المعاصر لهذه العلوم؛ فإن الأمر إذا كان يتعلق بعلوم القرآن، فإنه يزداد صعوبة ومخاطرة، لأننا أمام صنف من العلوم تشعبت فروعها وتعددت فنونها، وتشابكت أغصانها مع أفنان علوم أخرى تداخلا وتكاملا، وإمدادا واستمدادا.

  لكننا -مع ذلك- في حاجة اليوم إلى إثارة هذه الأسئلة، والتفكير في تقديم الأجوبة المناسبة عنها، استكمالا لمسيرة المساءلة العلمية والمنهجية لعلومنا الإسلامية، من جهة، وإظهارا لخصائص «علوم القرآن» وخصوصياتها، وما يمكن الإسهام به لتجديدها، من جهة ثانية؛ خصوصا في ظل وجود حقول معرفية تضاهي هذه العلوم، وتزاحمها، بل وتدَّعي -أحيانا- أنها صالحة لتحل محلها، ونقصد هنا تحديدا ما بات يسمى بـ «الدراسات القرآنية المعاصرة».

  لذلك ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية  أن تخصص ندوتها الدولية السنوية  لمدارسة موضوع:
«علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة».

  أما إشكالية المفهوم، فنتساءل فيها عن المقصود بـ «علوم القرآن»: هل هو مطلق دلالة الإضافة في المصطلح؟ فيدخل تحتها معنى «العلوم المضمَّنَة في القرآن»، أم إن المقصود بها تحديدا «العلوم ذات الصلة بالقرآن»،  بأيِّ صورة من صور التعلق كانت؟
 وما سر صيغة الجمع في هذه التسمية؟ هل لذلك علاقة بمطلق العدد، أم بطبيعة خاصة لهذه «العلوم» تميزها -ربما- عن باقي العلوم الشرعية والإنسانية التي صيغت تسميتها بصيغة الإفراد لا الجمع؟
 وما الحد الفاصل بين «العلوم» و«المباحث» و«الفنون»، وهي تسميات استعملها المؤلفون في «علوم القرآن»؟
وأي الاعتبارات كانت موجهة لتصنيف هذه «المباحث» و«الفنون» وترتيبها ضمن كتب علوم القرآن، أهي اعتبارات منهجية أم موضوعية أم فنية وشكلية؟.

  وأما إشكالية المنهج، فنتساءل فيها عن مدى إمكانية الحديث عن منهج واحد يحكم كل هذه العلوم -مع تعددها-، وإن كان ذلك كذلك فما هي ملامح هذا المنهج الذي وجه البحث والتأليف في علوم القرآن، وما هي مكوناته؟ وما هي خصائصه؟.

  ألا يمكن الحديث عن مناهج متعددة وليس عن منهج واحد، بحكم خصوصية القرآن الكريم، وطبيعة العلوم المتعلقة به والدارسة له؟

 ألا يمكن الحديث عن منهج لغوي، وآخر أصولي بحكم محورية اللغة والدلالة في عملية فهم القرآن وتفسيره واستنباط أحكامه، وعن منهج تاريخي روائي إسنادي يوجه البحث والدرس في مجال نزول القرآن وتاريخه وتوثيقه، وإلى أي مدى يمكن توسيع دائرة المناهج  ذات الصلة -بشكل أو بآخر- بعلوم القرآن؟

  وإذا كان ذلك كذلك، كيف نميز بين ما انبثق من هذه المناهج من موضوع هذه العلوم (وهو القرآن الكريم)، وما اقتُرض أو استمد من خارجه؟ وما الأثر المترتب على وجود هذين النوعين من المناهج، سلبيا كان أم إيجابيا؟

  وأما إشكالية الوظيفة، فنتساءل فيها عن ماهية هذه الوظيفة، وكيف نحددها انطلاقا من موضوعات هذه العلوم ومناهجها؟ وعن ماهية المقاصد التي جاءت هذه العلوم لتحقيقها؟ وما الذي تحقق منها إلى الآن؟، وما هي الأغراض التي لأجلها أُلِّفت كتب علوم القرآن، وهل تحققت في المتداول من هذه الكتب إلى الآن؟  وكيف نتمكن بفضل معرفة وظائف هذه العلوم ومقاصدها من تحديد ما يمكن أن يندرج تحتها ويدخل ضمن مسماها، وما لا يمكن.

  ثم كيف نوظف هذه العلوم لخدمة علوم أخرى تتقاطع معها وتتجاور، سواء في المجال الإسلامي خاصة (كعلمي الحديث وأصول الفقه، وعلوم اللغة...) أو في المجال الإنساني عموما (كاللسانيات وعلوم النص والخطاب، ومقارنة الأديان...)، وكيف تكون -في المقابل- هذه الوظائف والمقاصد موجهة لسبل الاستفادة من تلك العلوم المجاورة وتوظيفها لخدمة علوم القرآن.

  وكيف يمكن تقريب هذه المقاصد والوظائف إلى أذهان الباحثين والمشتغلين بعلوم القرآن، وجعلها موجهة لهم في الدرس القرآني؟

  إننا نهدف من وراء إثارة هذه الأسئلة إلى الإسهام في  تحرير بعض القضايا، وحل بعض الإشكاليات المتعلقة بأحد فروع العلوم الإسلامية ذات الصبغة المحورية، مستعينين بخبرات باحثين مختصين ومهمومين بالبحث العلمي في هذا المجال المعرفي الخاص، أو بما قاربه وجاوره من معارف.

محاور الندوة

  المحور الأول  ــ  علوم القرآن : إشكالية التسمية والمضمون

1) دلالات مصطلح «علوم القرآن» بين المتقدمين والمتأخرين
2)  «علوم القرآن» أم «علم القرآن» : إشكالية الوحدة والتعدد
3)  أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
4) علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
5) علوم القرآن و«الدراسات القرآنية المعاصرة»: حدود العلاقة وأبعادها

  المحور الثاني  ــ  إشكالية المنهج في علوم القرآن

1) مناهج علوم القرآن: إشكالية الوحدة والتعدد
2) مناهج علوم القرآن: إشكالية الأصيل والدخيل*
3) مناهج علوم القرآن: إشكالية التفرد والمشاركة
4)  مناهج علوم القرآن بين الخصائص والخصوصيات
5) مناهج علوم القرآن وإشكالية التقليد والتجديد

 المحور الثالث  ــ  علوم القرآن وإشكالية الوظيفة

1) بين الوظيفة والغاية والفائدة والثمرة والأثر
2) الوظائف العلمية والمنهجية العامة لعلوم القرآن
3) الوظائف العلمية والمنهجية الجزئية لمباحث علوم القرآن
4) علوم القرآن ووظيفة التفسير والبيان.
5) وظيفة علوم القرآن والعلوم المجاورة والمقاربة.

تحميل ديباجة الندوة العلمية الدولية علوم القرآن الكريم
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

برنــامـج نـدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019

الجلسة الافتتاحية

9.00- تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.
9.15- كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
9.30- كلمة السيد رئيس جامعة القرويين.
9.45- كلمة السيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى.
10.00- كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
10.15- كلمة اللجنة المنظمة.
10.30- استراحة.

 المحور الأول: أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة:  د.محمـد يسـف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى

مقرر الجلسة: د. بوشتى الزفزوفي

11.00- المحاضرة المؤطرة: علوم القرآن: نظرات في المفهوم والتاريخ والوظيفة، د. جميل مبارك (المغرب).
11.20- العرض1: التأليف في علوم القرآن: الجذور والتطور والبناء، د. أحمد كوري بن يابة السالكي (موريتانيا).
11.40- العرض2: علوم القرآن من إشكال التصنيف إلى وضع المفهوم، د. هشام مومني (المغرب).
12.00- العرض3: علوم القرآن الكريم: دراسة في أسباب تعددها والحاجة إلى تجددها، د. سعيد بن أحمد بوعصاب (المغرب).
12.20- العرض4: قراءة في مسار تداول علوم القرآن، د. عبد الله بنرقية، (المغرب).
12.50- مناقشة.

المحور الثاني: علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير

مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

13.20- العرض1: القرن الرابع الهجري كنافذة مضيئة على حلقة محورية في تأصيل علوم القرآن، د.سهيل إسماعيل لاهر (أمريكا).
13.40- العرض2: علوم القرآن بين علمي التفسير وأصول التفسير : دلالة المصطلح من خلال النشأة، دة.كلثومة دخوش (المغرب).
14.00- العرض3: في صلة علوم القرآن بأصول الفقه، دة. فاطمة بوسلامة، (المغرب).
14.20- العرض4: جمالية المصحف الشريف: الوراثة والإضافة لعلوم القرآن الكريم، د.إدهام حنش (الأردن).
14.40- مناقشة.
15.10- اختتام أشغال اليوم الأول. اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019  

المحور الثالث: إشكالية المنهج في علوم القرآن
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال

مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

9.00- العرض1:المنهج في علوم القرآن: المفهوم والخصائص والخصوصيات، د. فريدة زمرد (المغرب).
9.20- العرض2: منهج البحث والتأليف في علوم القرآن بين التليد والطريف، د. رشدي طاهر(التايلاند).
9.40- العرض3: التأسيس اللغوي لعلوم القرآن: بحث في الجذور، د. عادل فائز (المغرب).   
10.00- مناقشة.

الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-

مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

10.30- العرض4: الدرس اللغوي في علوم القرآن: نحو تصور منهجي للتوظيف والاستثمار، د.عدنان أجانة (المغرب).
10.50- العرض5: تأثر علوم القرآن بعلوم الحديث: دراسة نقدية مقارنة، د.فواز المنصر سالم علي الشاووش (المملكة العربية السعودية).

11.10- العرض6: الاستمــداد الاصطلاحـي بين علـوم قراءات القرآن وعلـوم الحديث دراسة: في الجـوامـع والفـروق، د.محمد البخاري (المغرب).
11.30- مناقشة.
12.00- استراحة.

 المحور الرابع: علوم القرآن وإشكالية الوظيفة
الجلسة الثالثة |  رئيس الجلسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش

مقرر  الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

12.30- العرض1: الإمكانات التأويلية للمهمل من علوم القرآن: معهود العرب في عصر النزول نموذجا، أ.د. عبد الرحمان حللي (ألمانيا).
12.50- العرض2: استمداد التفسير من علوم القرآن: محاولة في بناء المنهج، د.نصر الدين وهابي (الجزائر).
13.10- العرض3: عُلومُ القُرآن: مُقدِّماتٌ لعِلْم بِناءِ الخِطابِ وتَماسُكِه، د.عبد الرحمن بودراع (المغرب).
13.20- مناقشة.

الجلسة الرابعة | رئيس الجلسة: د. محـمـد قجــوي
رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط

مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية

13.50- العرض4: وظيفة علوم القرآن الكريم: المسار والمآل، د. مصطفى الزكاف (المغرب).
14.10- العرض5: نسق علوم القرآن: إشكالية المخرجات وصياغة الآليات وضرورة التجديد، رضوان رشدي(المغرب).
14.20- مناقشة.

اليوم الثاني: الجلسة الختامية

14.50- قراءات قرآنية
15.10- قراءة البيان الختامي.
15.30- قراءة التوصيات.
اختتام أشغال الندوة.

تحميل برنـامـج ندوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

إعلان إلى طلبة مسلك الدكتوراه

تنهي الإدارة إلى علم طلبة مسلك الدكتــــــوراه،  أن الأستاذ الدكتـــور عبد العــالـي العمراني جمال سيلقي محاضرة في إطار حصص مادة مناهج البحث، وهي بعنـوان:

"فعالية النظر العقلي الإسلامي في اللاهوت المسيحي:
إشكـالات وإدانـات القرن الثالث عشر".

وذلك يوم الخميس 18 أبريل على الساعة الرابعة مساءا.  

 الإدارة.

تحميل إعلان إلى طلبة مسلك الدكتوراه

إعلان عن محاضرة ذ. زرهار

  في   سياق   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2018  - 2019   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية   يلقي   فضيلة  الأستاذ  الدكتور  مصطفى  زرهار  أستاذ  مادتي  اللغة  العبرية  والأديان  محاضرة  في  موضوع:

حرية  الاعتقاد  في  الكتب  السماوية   
بين  التفسير  والتأويل

  وذلك  يوم  الإثنين  15  أبريل  2019  على  الساعة  الثالثة  بعد  الزوال  بقاعة  المحاضرات  بمقر  المؤسسة.

والدعوة  عامة

تحميل إعلان عن محاضرة ذ. زرهار

إعلان عن لقاء مفتوح مع الأستاذ الصادقي

 في  سياق البرنامج العلمي  والثقافي للموسم الجامعي  2018  - 2019  لمؤسسة دار الحديث   الحسنية يعقد فضيلة  الأستاذ الدكتور أحمد الصادقي أستاذ مادتي الفلسفة ومناهج البحث بالمؤسسة لقاء مفتوحا مع الطلبة  في  موضوع: 

الفلسفة والعيش المشترك

 وذلك  يوم  الخميس  18 أبريل 2019 على  الساعة  الثالثة  بعد  الزوال  بقاعة   المحاضرات  بمقر  المؤسسة.

والدعوة  عامة

إعلان عن لقاء مفتوح مع الأستاذ الصادقي

إعلان عن مناقشة أطروحة دكتوراه

  يعلن مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية عن مناقشة أطروحة دكتوراه أعدها الطالب محمد بنت كيتا تحت إشراف الأستاذ الدكتور الناجي  لمين في موضوع:

ضبط القياس و أثره على الفروع عند الإمام الشافعي (204هـ)
- دراسة تحليلية توثيقية -


  لنيل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية العليا.

  وتتكون لجنة المناقشة من السادة:

       الأستاذ الدكتور الناجي لمين رئيسا؛

     الأستاذ الدكتور عبد المجيد محيب عضوا؛

     الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني عضوا؛

     الأستاذ الدكتور محمد العلمي عضوا؛


  وستجرى المناقشة يوم الخميس 02 ماي 2019  الموافق ل 26 شعبان 1440 في الساعة الواحدة  زوالا، والدعوة عامة.

تحميل إعلان عن مناقشة أطروحة دكتوراه

برنامج الدورة التكوينية في القانون الدولي الإنساني

الدورة التكوينية الأولى في القانون الدولي الإنساني
يومي 21 و22 مارس 2019  
بمؤسسة دار الحديث الحسنية الرباط
*** البرنامج  ***

اليوم الأول: الخميس 21 مارس 2019

08.30 - 09.00: تسجيل المشاركين.
09.00 - 09.10: افتتاح بآيات من الذكر الحكيم.
09.10 - 09.30: الجلسة الافتتاحية:
 - كلمة مؤسسة دار الحديث الحسنية.
 - كلمة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني.
09.30- 11.00: التعريف بالقانون الدولي الإنساني ومصادره.
ذ. محمد البزاز (عضو اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني).
11.00 - 11.15: استراحة شاي.
11.15- 12.45: الشريعة الإسلامية والقانون الدولي الإنساني.
ذ. إبراهيم الكرناوي (عضو اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني).
12.45 - 14.30:  استراحة الغذاء.
14.30 - 16.00: الفئات والممتلكات المشمولة بحماية القانون الدولي الإنساني.
ذة. مجيدة الزياني (مؤسسة دار الحديث الحسنية).
16.00 - 16.15: استراحة.
 16.15 - 17.45: القانون الدولي الإنساني وعلاقته بحقوق الإنسان.
ذ. عبد العزيز العروسي (كلية الحقوق الرباط أكدال).
18.00: اختتام اليوم الأول.

اليوم الثاني: الجمعة 22 مارس 2019

09:00.- 10.30: حماية الممتلكات الثقافية في القانون الدولي الإنساني.
ذ. محمد سعدي (كلية الحقوق وجدة).
10.30 - 10.45: - استراحة شاي.
10.45- 12.30: آليات تنفيذ القانون الدولي الإنساني.
 ذ. محمد البزاز (عضو اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني).
12.30 - 15.00: استراحة الغذاء.
15.00 - 16.30: القضاء الجنائي الدولي.
ذ. إبراهيم الكرناوي (عضو اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني).
16.30 - 17.00:  الجلسة الختامية وتوزيع شواهد المشاركة.

تحميل برنامج الدورة التكوينية في القانون الدولي الإنساني

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email