Romancing interfaith dialogue: the Moroccan model

Abstract

  Since the advent of the unfortunate events of 9/11 in New York in 2001, Islam has become an easy target of the West attacks and, as a result, Islamophobia increased in intensity and scope and has consequently has become even a kind of religion for Muslim-haters, especially those who believe wrongly that Islam is an insidious and subliminal belief. Today, regrettably, Islam is equated with violence, with hatred, with terrorism, with death etc., bearing in mind that those who opted for violence, for political reasons and gains, were a handful and their motives were very suspicious, secretive and lethal groups like: al-Qaeda, ISIS, lone wolves, etc; and can in no way represent 1,5 billion peace-loving Muslims around the globe. Alas, these violent so-called Muslims have triggered so much hatred in the West towards Muslims: candidate Trump vilified Muslims at will and as a president he signed the Muslim ban, barring the citizens of some Muslim countries from entering the US.

  If today Islam is seen as violent religion, which is, anyway, a gross stereotype, the West is ignoring the violence it has incurred on the Muslims for ages on end:

    The violence of the Crusades (1095-1291);

     The violence of the colonization (1800-1970);

     The violence of The Balfour Act ( 1917) and the loss of Palestine (1945-48);

     The violence of the abolition of the Ottoman Caliphate (1923);

     The violence of World War II (1939-1945): Muslims used as cannon fodder in front lines;

     The violence of the Yugoslav Wars (1991-1999/2001) and the Bosnian Genocide (1995);

     The violence of the Iraq War (2003-2011); and

     The violence of Islamophobia (1950-present time).


  As of today, there is so much bad blood between Islam and the West and there is a need for real interfaith dialogue, principled and objective-driven between the Judeo-Christian and Muslim cultures. This dialogue must ideally take the following path:

    •  Phase One: Inter-cultural dialogue;

    •  Phase Two: Inter-religious dialogue;

    •  Phase Three: Stereotype-bashing in culture and education;

    •  Phase Four: Conception of a long term strategy for understanding, exchange and cooperation;

    •  Phase Five: Implementation; and

    •  Phase Six: Continuous evaluation.


  Traditionally inter-faith dialogue gathered men of religion and some junior decision-makers and their deliberations became recommendations that were never implemented, as a matter of fact. As of now, inter-faith dialogue  must be dynamic and out-reaching to be able to percolate down to the concerned decision-makers and especially the masses.

  Today, Morocco is a good example of inter-faith dialogue: the monarchy is 13 centuries old and is driven by the concept of imarat al-mu’minin “Commandership of the Faithful, ” whereby the king is the guarantor and the protector of all religions on equal footing. Jews, indeed, live in Morocco in total peace as far back as the year 70 A.D. Since becoming a monarch in 1999, King Mohammed VI has opted  for inter-faith dialogue and the fight against religious extremism in all its forms and manifestations. He duly set up the Imam Academy to train moderate Imams and Morchidates (women clerics) for Morocco and the rest of the world, chairs, during Ramadan, the Hassanian Lectures (religious lectures given by Muslim scholars from all over the world) spreading a message of peace, religious coexistence and dialogue with other creeds and beliefs. He, also, founded an African Ulemas organization in 2015 (Mohammed VI Foundation for African Muslim Scholars) with the aim to fight religious extremism and promote inter-religious dialogue and teachings of wasatiyya (Islamic religious moderation.)

  The present paper will investigate the unfortunate rise of Islamophobia in the West as result of terrorist attacks, wrongly attributed to the Muslim faith and propose a way out through a revamped inter-faith dialogue that will clear the misunderstandings and create trust by building bridges of positive exchange and beneficial cooperation. The paper will argue, therefore, for the use of the Moroccan model of inter-faith dialogue as a strategy to fight religious extremism and bash cultural stigmatization around the globe.

Bio-Data:

  Dr. Mohamed Chtatou is a Professor of education science at the university in Rabat. He is currently a political analyst with Moroccan, Gulf, French, Italian and British media on politics and culture in the Middle East, Islam and Islamism as well as terrorism. He is, also, a specialist on political Islam in the MENA region with interest in the roots of terrorism and religious extremism.

  He is teaching Community-Based Learning, Moroccan Jewish Heritage and Amazigh History and Culture to American students at Amideast/Morocco in Rabat, and History of North Africa to IES (Chicago) semester abroad program students, and Introduction to Moroccan Culture and the Arab Spring to CIEE American students and, also, interpersonal and business communication as well as translation and interpreting at the Institute for Leadership and Communication Studies (ILCS) in Rabat, Morocco.

  During 2015 he worked as Program Director with the USAID/CHEMONICS educational project entitled: “Reading for Success: a Small Scale Experimentation” in cooperation with the Moroccan Ministry of National Education and Vocational Training (MENFP).

  He was born in the Amazigh village of Ajdir, which is situated north of Taza (Rif Mountains), in a French colonial prison in 1952 because his parents were imprisoned for being Liberation Army officers fighting French colonialism for Moroccan Independence.

  He graduated from Mohammed V University in English studies, with honors in 1976, then went to England where he did a General Diploma in theoretical linguistics at University College London in 1977. In 1980 he got an MPhil from the School of Oriental and African Studies –SOAS- of the University of London in Amazigh Studies, and in 1982 a PhD in Amazigh language and anthropology.

  From 1983 to 1987, he worked for Peace Corps Morocco as Language and Cross-Culture Coordinator and later on as Project Director. He served several times as inter-port lecturer in Middle East politics and culture with the Semester at Sea program of Pittsburgh University.

  In 1987, he joined the Islamic Educational, Scientific and Cultural Organization –ISESCO- where he worked until 2013 as a program specialist and later on as a director at the Directorate of Education (worked on functional literacy, women empowerment, education planning, curriculum design, teacher training, education of rural women and girls, special education, higher education, etc,),then director at the Directorate of Culture (worked on dialogue of cultures, inter-faith dialogue, women in development, cultural production, etc.) and directo rat the Directorate of External Relations and Cooperation (worked on cooperation with UN agencies, UNESCO, Alliance of Civilizations, WHO, FAO, UNFPA, etc.).

  During his work for ISESCO, he set up educational programs to teach peace and combat religious radicalism among the youth in various countries of the Muslim World. He also trained trainers in this particular course and helped design specific curriculum.

  He lectured in education at the Faculté des Sciences de l’Education of Mohammed V University since 1996. He has conducted over 200 trainings in education, literacy, women empowerment, culture and development in Africa, Asia, Europe and the Americas. He has published several books on language and culture and over 80 articles in Arabic, French, English, Italian and Spanish in his areas of specialization.

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

نـــــــــدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

ديباجة الندوة

يومي الأربعاء والخميس 24-25 أبريل 2019

الديباجة

  إذا كان البحث في مفهوم العلم -بمعناه العام الشامل لكل أصناف العلم بما في ذلك «العلم الشرعي»- من أدق ما يمكن أن يتوجه إليه النظر، فإن البحث في منهجه ووظيفته وما يرتبط بكل ذلك من إشكاليات، لهو من أدق الدقيق من النظر، لما يتطلبه ذلك من حفر عميق في بنيات هذا العلم المعرفية، وأسسه المنهجية ومقاصده الوظيفية.

  ولئن كان هذا النوع من الدرس قد تُكلِّم فيه -بصور أو بأخرى- في بعض العلوم الإسلامية وخاصة منها علم أصول الفقه، وإلى حد ما علم الكلام، فإننا في مجال «علوم القرآن» ما زلنا نحتاج إلى نسج تصور عن طبيعة هذه العلوم: كيف تشكلت هويتها؟ و ما ملامح مناهجها؟ وما طبيعة وظائفها؟

  وإذا كان إثارة سؤال المفهوم والمنهج والوظيفة بالنسبة لسائر العلوم الإسلامية يعد طرقا لأحد أصعب المسالك في الدرس المعاصر لهذه العلوم؛ فإن الأمر إذا كان يتعلق بعلوم القرآن، فإنه يزداد صعوبة ومخاطرة، لأننا أمام صنف من العلوم تشعبت فروعها وتعددت فنونها، وتشابكت أغصانها مع أفنان علوم أخرى تداخلا وتكاملا، وإمدادا واستمدادا.

  لكننا -مع ذلك- في حاجة اليوم إلى إثارة هذه الأسئلة، والتفكير في تقديم الأجوبة المناسبة عنها، استكمالا لمسيرة المساءلة العلمية والمنهجية لعلومنا الإسلامية، من جهة، وإظهارا لخصائص «علوم القرآن» وخصوصياتها، وما يمكن الإسهام به لتجديدها، من جهة ثانية؛ خصوصا في ظل وجود حقول معرفية تضاهي هذه العلوم، وتزاحمها، بل وتدَّعي -أحيانا- أنها صالحة لتحل محلها، ونقصد هنا تحديدا ما بات يسمى بـ «الدراسات القرآنية المعاصرة».

  لذلك ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية  أن تخصص ندوتها الدولية السنوية  لمدارسة موضوع:
«علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة».

  أما إشكالية المفهوم، فنتساءل فيها عن المقصود بـ «علوم القرآن»: هل هو مطلق دلالة الإضافة في المصطلح؟ فيدخل تحتها معنى «العلوم المضمَّنَة في القرآن»، أم إن المقصود بها تحديدا «العلوم ذات الصلة بالقرآن»،  بأيِّ صورة من صور التعلق كانت؟
 وما سر صيغة الجمع في هذه التسمية؟ هل لذلك علاقة بمطلق العدد، أم بطبيعة خاصة لهذه «العلوم» تميزها -ربما- عن باقي العلوم الشرعية والإنسانية التي صيغت تسميتها بصيغة الإفراد لا الجمع؟
 وما الحد الفاصل بين «العلوم» و«المباحث» و«الفنون»، وهي تسميات استعملها المؤلفون في «علوم القرآن»؟
وأي الاعتبارات كانت موجهة لتصنيف هذه «المباحث» و«الفنون» وترتيبها ضمن كتب علوم القرآن، أهي اعتبارات منهجية أم موضوعية أم فنية وشكلية؟.

  وأما إشكالية المنهج، فنتساءل فيها عن مدى إمكانية الحديث عن منهج واحد يحكم كل هذه العلوم -مع تعددها-، وإن كان ذلك كذلك فما هي ملامح هذا المنهج الذي وجه البحث والتأليف في علوم القرآن، وما هي مكوناته؟ وما هي خصائصه؟.

  ألا يمكن الحديث عن مناهج متعددة وليس عن منهج واحد، بحكم خصوصية القرآن الكريم، وطبيعة العلوم المتعلقة به والدارسة له؟

 ألا يمكن الحديث عن منهج لغوي، وآخر أصولي بحكم محورية اللغة والدلالة في عملية فهم القرآن وتفسيره واستنباط أحكامه، وعن منهج تاريخي روائي إسنادي يوجه البحث والدرس في مجال نزول القرآن وتاريخه وتوثيقه، وإلى أي مدى يمكن توسيع دائرة المناهج  ذات الصلة -بشكل أو بآخر- بعلوم القرآن؟

  وإذا كان ذلك كذلك، كيف نميز بين ما انبثق من هذه المناهج من موضوع هذه العلوم (وهو القرآن الكريم)، وما اقتُرض أو استمد من خارجه؟ وما الأثر المترتب على وجود هذين النوعين من المناهج، سلبيا كان أم إيجابيا؟

  وأما إشكالية الوظيفة، فنتساءل فيها عن ماهية هذه الوظيفة، وكيف نحددها انطلاقا من موضوعات هذه العلوم ومناهجها؟ وعن ماهية المقاصد التي جاءت هذه العلوم لتحقيقها؟ وما الذي تحقق منها إلى الآن؟، وما هي الأغراض التي لأجلها أُلِّفت كتب علوم القرآن، وهل تحققت في المتداول من هذه الكتب إلى الآن؟  وكيف نتمكن بفضل معرفة وظائف هذه العلوم ومقاصدها من تحديد ما يمكن أن يندرج تحتها ويدخل ضمن مسماها، وما لا يمكن.

  ثم كيف نوظف هذه العلوم لخدمة علوم أخرى تتقاطع معها وتتجاور، سواء في المجال الإسلامي خاصة (كعلمي الحديث وأصول الفقه، وعلوم اللغة...) أو في المجال الإنساني عموما (كاللسانيات وعلوم النص والخطاب، ومقارنة الأديان...)، وكيف تكون -في المقابل- هذه الوظائف والمقاصد موجهة لسبل الاستفادة من تلك العلوم المجاورة وتوظيفها لخدمة علوم القرآن.

  وكيف يمكن تقريب هذه المقاصد والوظائف إلى أذهان الباحثين والمشتغلين بعلوم القرآن، وجعلها موجهة لهم في الدرس القرآني؟

  إننا نهدف من وراء إثارة هذه الأسئلة إلى الإسهام في  تحرير بعض القضايا، وحل بعض الإشكاليات المتعلقة بأحد فروع العلوم الإسلامية ذات الصبغة المحورية، مستعينين بخبرات باحثين مختصين ومهمومين بالبحث العلمي في هذا المجال المعرفي الخاص، أو بما قاربه وجاوره من معارف.

محاور الندوة

  المحور الأول  ــ  علوم القرآن : إشكالية التسمية والمضمون

1) دلالات مصطلح «علوم القرآن» بين المتقدمين والمتأخرين
2)  «علوم القرآن» أم «علم القرآن» : إشكالية الوحدة والتعدد
3)  أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
4) علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
5) علوم القرآن و«الدراسات القرآنية المعاصرة»: حدود العلاقة وأبعادها

  المحور الثاني  ــ  إشكالية المنهج في علوم القرآن

1) مناهج علوم القرآن: إشكالية الوحدة والتعدد
2) مناهج علوم القرآن: إشكالية الأصيل والدخيل*
3) مناهج علوم القرآن: إشكالية التفرد والمشاركة
4)  مناهج علوم القرآن بين الخصائص والخصوصيات
5) مناهج علوم القرآن وإشكالية التقليد والتجديد

 المحور الثالث  ــ  علوم القرآن وإشكالية الوظيفة

1) بين الوظيفة والغاية والفائدة والثمرة والأثر
2) الوظائف العلمية والمنهجية العامة لعلوم القرآن
3) الوظائف العلمية والمنهجية الجزئية لمباحث علوم القرآن
4) علوم القرآن ووظيفة التفسير والبيان.
5) وظيفة علوم القرآن والعلوم المجاورة والمقاربة.

تحميل ديباجة الندوة العلمية الدولية علوم القرآن الكريم
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

برنــامـج نـدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019

الجلسة الافتتاحية

9.00- تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.
9.15- كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
9.30- كلمة السيد رئيس جامعة القرويين.
9.45- كلمة السيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى.
10.00- كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
10.15- كلمة اللجنة المنظمة.
10.30- استراحة.

 المحور الأول: أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة:  د.محمـد يسـف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى

مقرر الجلسة: د. بوشتى الزفزوفي

11.00- المحاضرة المؤطرة: علوم القرآن: نظرات في المفهوم والتاريخ والوظيفة، د. جميل مبارك (المغرب).
11.20- العرض1: التأليف في علوم القرآن: الجذور والتطور والبناء، د. أحمد كوري بن يابة السالكي (موريتانيا).
11.40- العرض2: علوم القرآن من إشكال التصنيف إلى وضع المفهوم، د. هشام مومني (المغرب).
12.00- العرض3: علوم القرآن الكريم: دراسة في أسباب تعددها والحاجة إلى تجددها، د. سعيد بن أحمد بوعصاب (المغرب).
12.20- العرض4: قراءة في مسار تداول علوم القرآن، د. عبد الله بنرقية، (المغرب).
12.50- مناقشة.

المحور الثاني: علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير

مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

13.20- العرض1: القرن الرابع الهجري كنافذة مضيئة على حلقة محورية في تأصيل علوم القرآن، د.سهيل إسماعيل لاهر (أمريكا).
13.40- العرض2: علوم القرآن بين علمي التفسير وأصول التفسير : دلالة المصطلح من خلال النشأة، دة.كلثومة دخوش (المغرب).
14.00- العرض3: في صلة علوم القرآن بأصول الفقه، دة. فاطمة بوسلامة، (المغرب).
14.20- العرض4: جمالية المصحف الشريف: الوراثة والإضافة لعلوم القرآن الكريم، د.إدهام حنش (الأردن).
14.40- مناقشة.
15.10- اختتام أشغال اليوم الأول. اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019  

المحور الثالث: إشكالية المنهج في علوم القرآن
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال

مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

9.00- العرض1:المنهج في علوم القرآن: المفهوم والخصائص والخصوصيات، د. فريدة زمرد (المغرب).
9.20- العرض2: منهج البحث والتأليف في علوم القرآن بين التليد والطريف، د. رشدي طاهر(التايلاند).
9.40- العرض3: التأسيس اللغوي لعلوم القرآن: بحث في الجذور، د. عادل فائز (المغرب).   
10.00- مناقشة.

الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-

مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

10.30- العرض4: الدرس اللغوي في علوم القرآن: نحو تصور منهجي للتوظيف والاستثمار، د.عدنان أجانة (المغرب).
10.50- العرض5: تأثر علوم القرآن بعلوم الحديث: دراسة نقدية مقارنة، د.فواز المنصر سالم علي الشاووش (المملكة العربية السعودية).

11.10- العرض6: الاستمــداد الاصطلاحـي بين علـوم قراءات القرآن وعلـوم الحديث دراسة: في الجـوامـع والفـروق، د.محمد البخاري (المغرب).
11.30- مناقشة.
12.00- استراحة.

 المحور الرابع: علوم القرآن وإشكالية الوظيفة
الجلسة الثالثة |  رئيس الجلسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش

مقرر  الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

12.30- العرض1: الإمكانات التأويلية للمهمل من علوم القرآن: معهود العرب في عصر النزول نموذجا، أ.د. عبد الرحمان حللي (ألمانيا).
12.50- العرض2: استمداد التفسير من علوم القرآن: محاولة في بناء المنهج، د.نصر الدين وهابي (الجزائر).
13.10- العرض3: عُلومُ القُرآن: مُقدِّماتٌ لعِلْم بِناءِ الخِطابِ وتَماسُكِه، د.عبد الرحمن بودراع (المغرب).
13.20- مناقشة.

الجلسة الرابعة | رئيس الجلسة: د. محـمـد قجــوي
رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط

مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية

13.50- العرض4: وظيفة علوم القرآن الكريم: المسار والمآل، د. مصطفى الزكاف (المغرب).
14.10- العرض5: نسق علوم القرآن: إشكالية المخرجات وصياغة الآليات وضرورة التجديد، رضوان رشدي(المغرب).
14.20- مناقشة.

اليوم الثاني: الجلسة الختامية

14.50- قراءات قرآنية
15.10- قراءة البيان الختامي.
15.30- قراءة التوصيات.
اختتام أشغال الندوة.

تحميل برنـامـج ندوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

مداخلات الندوة

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019 

الجلسة الأولى برئاسة: د.محمـــد يســــف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى
مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

dr jamil mobarak

ahmed kouri

dr hicham momni

dr said bouassab

benrkya

الجلسة الثانية برئاسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

dr souhail laher

dr keltoume dekhouch

dr fatima bousellama

dr mohammed hanach

اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019

الجلسة الأولى برئاسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال
مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

 dr rochdi tahir

adel fayez

dr farida

 الجلسة الثانية برئاسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

adnane ajana

dr salim

albokhari

 الجلسة الثالثة برئاسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش 
مقرر الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

 hallali

naser eddine wehabi

dr boudre3

 الجلسة الرابعة برئاسة: د. محـمـد قجــوي رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط
مقرر الجلسة:  د.عبد الله بن رقية

dr mostapha zegaf

dr redouane rochdi

لائحة المترشحين المقبولين في الانتقاء (لائحة إضافية)

مباراة ولوج سلك التكوين الأساسي المتخصص
دورة 16 و 17 من يوليوز 2019

رقم  المقعد   الاسم   النسب  رقم ب. ت. و.
88  رميساء امرض   BK705101
89  رشيد  العاصمي  AS4961
90  شيماء  وسير  D880063
91  فضيلة  الناصري  P356434
92  المختار  انقيري  M601040
93  سلامة  البلغيتي  P354225
94  عبد العالي  الفريش  L611367
95  إحسان  اليوسفي  AE302364
96  كوثر  بولقرون  X4224446

تحميل لائحة المترشحين المقبولين في الانتقاء (لائحة إضافية)

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

إعلان لجنة المباراة

  تعلن لجنة المباراة أنها ستستدعي لمباراة ولوج سلك التكوين الأساسي المتخصص، دورة  16 و17 من يوليوز 2019، إضافة إلى المترشحين الذين يتوفرون على معدل لا يقل عن 12/20 في اللغات الثلاث: اللغة العربية واللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية، المترشحين الذين يتوفرون على نقطة لا تقل عن 11.50/20 في لغة واحدة من بين اللغات الثلاث.

تحميل الإعلان لجنة المباراة

إعلان إلى المترشحين المقبولين في الانتقاء البرنامج الدراسي التحضيري 2019-2020

 تخبر إدارة المؤسسة الطلبة المترشحين المقبولين في الانتقاء الخاص بالبرنامج الدراسي التحضيري 2019-2020، أن المقابلة ستتم وفق البرنامج الآتي:

الـيوم التوقيت
الخميس 18 يوليوز  2019 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا
الجمعة 19 يوليوز  2019 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا إلى غاية الواحدة زوالا

تحميل إعلان إلى المترشحين المقبولين في الانتقاء البرنامج الدراسي التحضيري 2019-2020

إعلان مواد امتحان المبارة الاساسي 2019

مباراة ولوج سلك التكوين الأساسي المتخصص دورة  16و 17 من يوليوز 2019

أوقـات الاخـــتبارات الكـتابية

الـمـدة الساعــة اليــوم المـــادة
ساعتان 10 - 12 الثلاثاء 16 يوليوز  2019 الثقافة الإسلامية
ساعتان 13 - 15 اللغة العربية
ساعتان 10 - 12 الأربعاء 17 يوليوز  2019 اللغة الفرنسية
ساعتان 13 - 15 اللغة الإنجليزية
 أو
اللغة الإسبانية

تنبيه: يجب على المترشح إحضار بطاقة التعريف الوطنية.

تحميل إعلان مواد امتحان المبارة الأساسي 2019

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email